لسه متاحة على اليوتيوب: 4 أفلام مصرية كلاسيكية عن حبنا لكرة القدم
الخبر من المصدر : أضغط هنا

برغم حبنا الشديد لكرة القدم كمصريين وكونها اللعبة الشعبية الأولى في البلاد ولكن رصيد الأعمال الفنية عنها مش كبير للأسف، مش زي الأمريكان مثلاً اللي السينما الأمريكية عندهم غرقانة أفلام عن كرة القدم الأمريكية والبيسبول وكرة السلة وكل اللعب اللي بيحبوها والرياضة عندهم بتاخد حيز كبير من الاهتمام في الأعمال الفنية والقصص الدرامية اللي بتتنسج حولها.

لكن نقدر نقول برغم الرصيد الهزيل للأسف هنا في مصر من النوعية دي من الأفلام إلا إن اللي اتعمل فيها كان مختلف دايمًا ومميز ومايتنساش بسهولة وكان بيظهر فيه حبنا للعبة دي بأشكال مختلفة وسط الحدوتة اللي بيحكيها الفيلم.

ولأن لدواعي حقوق الملكية الفكرية دلوقتي أفلام كتير بتترفع من اليوتيوب ومابقتش متاحة بسهولة للمشاهدة فقولنا نجيب لكم اللي فاضل منهم ومتاح على قنوات رسمية حتى الآن بجودة عالية، ونتمنى القايمة القصيرة دي تعجبكم، فيلا بينا نبدأ

طبعًا أنت بنسبة كبيرة لما قريت الاسم ابتسمت، بسبب “ترند الحريف” على السوشيال ميديا اللي بقاله فترة، الله يسامحهم بقى اللي ابتذلوا اسم الفيلم وقصته ومشاهده في بوستات غريبة لسنين لدرجة الناس مابقتش عارفة الفيلم ده بيتكلم عن إيه أصلا!

بس دي فرصة أهو تقدر تكتشف فيلم الحريف لأول مرة لو ماشوفتوش قبل كدة أو تعيد مشاهدته، فيلم الحريف إخراج المخرج الراحل محمد خان وتأليف بشير الديك وبطولة عادل إمام وفردوس عبد الحميد.

الحريف عن “فارس” عاشق كرة القدم اللي بيكبر على لعبها بشكل شعبي في الساحات واللعب على الرهانات وبيواجه في حياته مشاكل كتير خاصة مع طليقته بسبب عدم التزامه والعيش بعقلية مراهق أغلب الوقت لحد ما بيعيد اكتشاف نفسه في الفيلم ونسيبكم تشوفوه تحكموا على واحد من أجمل الأفلام الدرامية المصرية بحقبة التمانينات وبيعكس مشاهد كتيرة مهمة من شكل المجتمع المصري وقتها.

فيلم تاني لعادل إمام طالع فيه لاعيب كرة قدم بس المرة دي محترف مش هاوي زي فيلم الحريف ومشهور واسمه “زيزو” على وزن “بيبو” كدة والفيلم كوميدي مش درامي زي الحريف ولكن بيوضح قد إيه عادل إمام بيحب كرة القدم بشكل شخصي بعيدًا عن شغله كممثل، الفيلم قصته شبه مسرحية العيال كبرت بشكل كبير حتى كريمة مختار فيه برضه في نفس الدور تقريبًا، الأب فريد شوقي زوج كريمة مختار عنده علاقات نسائية كتير وولاده عادل إمام وإكرامي بيقرروا يقفوا له عشان خاطر أمهم وأسرتهم وموده ظريف جدًا وطبعًا فيه سهير رمزي اللي كانت في عز شهرتها وقتها.

فيلم كوميدي عبثي جميل بطولة يونس شلبي في شخصية رجل الأعمال منصور اللي عايز يعمل فريق كرة قدم من مصنعه عشان كان حلم أبوه وبيستعين بصديقه سمير غانم اللي بيحاول يطلع بمصلحة من وراه في موضوع حلم تكوين فريق كرة قدم ده وتقدر تشوف الفيلم على اليوتيوب لو دوست هنا 

“كابتن شحااااااااااتة أبو كف” من أكتر الجمل السينمائية الأيقونية المصرية، فيلم ممكن نصنفه زي ما بيقولوا دلوقتي من نوعية الـ Feel Good Movies قصة ظريفة خفيفة لطيفة تجمع واحد من أجمل أدوار نور الشريف الكوميدية وسعاد حسني وكمان يحبها كل الزمالكاوية عشان كابتن شحاتة كان زملكاوي أصيل وبيحبها الأهلاوية برضه عشان هو فيلم أي حد يحبه بكل انتمائته الكروية ولحسن الحظ لسه موجود على اليوتيوب وتقدروا تشوفوه من هنا

لو خدتوا بالكم في الأفلام دي كلها إنتاج التمانينات فواضح إن صناعة السينما وقتها كانت مهتمة بقصص كرة القدم وحب المصريين ليها وهنا هنسأل سؤال ونسيبه نفكر فيه سوا.. فرق إيه حب المصريين لكرة القدم في التمانينات عن دلوقتي؟! نعتقد مافرقش كتير يمكن زادت أكتر ولكن للأسف مابقاش نشوف دلوقتي قصص رياضية حلوة زي زمان، في أعمال فنية أتعملت مؤخرًا ولكن حتى الآن ماقدرتش تنافس أفلام زمان، فنتمنى يرجع اهتمام تاني بالنوعية دي من الأفلام لأن مفيش حاجة عارفة تعلي عليها لحد دلوقتي ونتمنى تعجبكم قايمتنا القصيرة دي ولو في أفلام ماحطنهاش يبقى عشان مش موجودة بجودة كويسة على يوتيوب وكنا حابين الموضوع يكون متاح للجميع.

أخبار متعلقة