تقنيات تختارينها لإزالة شعر الوجه تزيد المشكلة سوءًا
الخبر من المصدر : أضغط هنا

تستعين الكثيرات بتقنيات لازالة شعر الوجه تزيد المشكلة سوءا، إذ قد تجعل الشعر قاسيًا ولونه أكثر اسودادًا وتؤدّي إلى ظهور شعيرات جديدة، كما تسبّب مشاكل في البشرة، وقد تضطرين أيضًا إلى تطبيق أحد طرق علاج حساسيّة ما بعد إزالة الشعر.

ظهور الشعيرات في الوجه هي من أكثر المشاكل إزعاجًا التي تعاني منها النساء، ويرتبط ظهورها في أغلب الأحيان إلى التغيّرات الهرمونيّة أو تناول أدوية معيّنة، ولذا تلجأ كلّ منهنّ إلى إزالتها بأحد الطرق التالية، التي توقعكِ في مشاكل أخرى!

هي الطريقة التي تعتمدها الأغلبية لإزالة شعر الوجه، لأنّها الأسهل والأسرع والأقلّ ألمًا. ولكن، يقابل هذه الصفات الجيدة سلبيّات تدمّر جمالكِ، لأنّ قصّ الشعيرات بالشفرة يجعلها أكثر سماكة واسودادًا، وبالتالي تصبح ظاهرة أكثر من السابق مع مرور الوقت.

كذلك، قد تعانين بسبب الشفرة من ظهور البثور والاحمرار، خصوصًا إذا كانت بشرتكِ حساسة. وأيضًا، مع قصّ الشعر في الوجه بهذه الطريقة، أنتِ تقصّين الوبر المحيط به والذي قد يتحوّل مع قصّه إلى شعر أسمك وأكثر بروزًا.

هي من أسوأ الطرق المعتمدة لإزالة شعر الوجه، لأنّها تتسبّب بظهور شوائب مختلفة مع تكرار الأمر عندما يظهر الشعر من جديد، منها جفاف البشرة، إذ أنّ الشمع يجرّدها من الزيوت الطبيعية التي تفرزها وأيضًا من طبقة الجلد الرقيقة، ولذا قد تلاحظين ظهور قشرة بيضاء، إضافة إلى ترهّلات ناتجة عن شدّ البشرة عند إزالة الشمع بالورق المخصّص له.

هذه التقنيات قاسية جدًا على البشرة وتسبّب ظهور شوائب غير مرغوبة فيها.

في حين أنّ هذه التقنية هي مثاليّة لإزالة الشعر من الجسم، هي لست كذلك للوجه، ذلك لأنّ الشعيرات فيه تكون غالبًا رقيقة، فلا تزيلها الليزر، عكس الموجودة في الجسم، ولذا، قد يتعيّن عليكِ حلق شعر الوجه بالشفرة لتسمّكيه، ناهيك عن أنّ أشعّة الليزر مؤذية جدًا لبشرة الوجه.

إذًا، في إمكانكِ استبدال الليزر التي تعدّ من أحدث التقنيّات لإزالة الشعر، بأخرى لطيفة على بشرة وجهك، مثل الإلكترو التي تتمّ عبر إبرة رفيعة تستهدف بصيلة كلّ شعرة وتقتلها بالكهرباء. وقد أخبرناك سابقًا عن أسباب زيادة شعر الوجه بالليزر وطرق إزالتها.

أخبار متعلقة