التنمر المدرسي وضحايا العنف الأسري !!
الخبر من المصدر : أضغط هنا

قلم فاطمة الكحلوت 

التنمر هو السلوك العدواني والغير مرغوب فيه من قبل المجتمع ويكون بين طلاب المدرسة وهو شكل من أشكال العنف والاساءة والايذاء الذي يكون موجه من شخص أو مجموعة أشخاص إلى شخص آخر أو مجموعة أخرى حيث يكون الشخص المهاجم أقوى من الشخص الآخر ويتبع الأشخاص المتنمرين سياسة التخويف والترهيب والتهديد ، فما دورنا لحفظ أبنائنا من التنمر ؟! 

إن خوف الطفل من الذهاب إلى المدرسة يدفعنا للقيام بسؤاله والاستفسار عن السبب ومعرفة إن كان يتعرض للتنمر أم لا ، كما ادراكنا بنتائج العنف الاسري واستمرار الطفل برؤية مشاهد العنف تدفعه ليكون شخصا متنمر يمارس العنف ضد الأشخاص الأضعف منه ، فهنا نجد بأن المتنمر والشخص الذي يتعرض للتنمر  أنهما يعانيان من العنف ، وليس هنالك ضحية واحدة .

لذلك يعتبر المتنمر هو شخص من ضحايا العنف الأسري وسوء التربية التي تدفعه لتطبيق كل ما يراه على الآخرين وذلك بسبب التشوه النفسي الذي يعاني منه ، لذا فإن دمار أسرة سيؤثر على أبناء أسرة أخرى .

ومن هنا فإن التأكيد على أهمية دور المعلم وهيبته في المدرسة تجعل الطلاب يخافون ايذاء بعضهم وممارسة التنمر ، كما أن التنشئة السليمة والتربية الحسنة للطفل مهمة في تكوين خطوط مستقبله فيجب الانصات للطفل والسماع منه وفهم رغباته ومحاولة التحاور والتفاهم معه ليتعلم بشكل سليم يجعله يُحسن التعامل مع الآخرين .

كاتبة وناشطة في مجال حقوق المرأة والطفل 

أخبار متعلقة