كيف نقلل من ظاهرة الطلاق ( لنحافظ على زواجنا ) ؟!
الخبر من المصدر : أضغط هنا

قلم فاطمة الكحلوت 

إن بناء مؤسسة الزواج والحفاظ عليها يحتاج إلى التفاهم والصبر بين كلا الزوجين للوصول إلى حل عند أي مشكلة مهما كانت مصيرية وتؤثر على الأسرة بأكملها ، فقد نرى أن هنالك قضايا طلاق كثيرة بين أزواج لم تستمر علاقتهم سوى أشهر قليلة فهل بالوقت القصير يستطيع كلاهما معرفة الآخر ، لذلك إن الوقت والاستمرار في العلاقة لوقت أطول يؤدي إلى فهم الطرف الآخر بشكل صحيح لإن الحياة مواقف وظروف تجعلنا نتعرف على بعضنا البعض ونعرف الجوانب الإيجابية والسلبية ، كما تعد الاستشارة وأخذ النصائح مهم جدا وخاصة في بداية العلاقة ولكن هل نرجع إلى أشخاص لديهم الحكمة والخبرة لحل المشكلات حال حدوثها أم أننا نسمع من أطراف يَرون الأمر من جهة واحدة مما يفاقم سبب المشكلة ويزيدها ، لذلك عند حدوث أي خلاف لنهدأ ونحاول أن نأخذ النصائح ممن يستطيعون حل المشكلة وجعل الطلاق هو آخر اقتراح ولا نلجأ له إلا إذا توجب الطلاق واستحالت الحياة .

لذلك لنقلل ظاهرة الطلاق بالصبر والحكمة ، فالحياة دائمة التغير والزواج مرة أخرى من شخص آخر قد يُعرضنا لنفس المشاكل وقد يسبب ضياع الأولاد وهذا ينافي السبب الأساسي من الزواج وهو الاستقرار وانشاء أسرة متماسكة ومستقرة قادرة على بناء المجتمع ، لذلك ليكن الهدف الأساسي من الزواج هو الاستمرار وتخطي كافة العقبات لنصل إلى عُمر ما ونكون سعداء بسعادة الأبناء ونجاحهم .

لذلك إن الوعي بسلبيات الطلاق وتأثيره على الأبناء وعلى كلا الطرفين يجعل الزوجين يتراجعان عن أخذ هذه الخطوة فليست الحياة وردية كما نحلم ونتصور ومؤسسة الزواج كأي مؤسسة تحتاج القرارات السليمة والاحترام بين كلا الطرفين ومعرفة الحقوق والواجبات التي يجب القيام بها ، كما وجود بعض الظروف أمر طبيعي يمكن ادراكه وتحمله بالصبر وأخذ الاستشارة من أشخاص ثقة ويستطيعون الاصلاح .

وليكن تصورنا للعلاقة بعد مرور سنوات كيف كبر الأبناء وتجمعت العائلة تحت سقف واحد بعد أن مرت الظروف والمشاكل وما زال ثابتا ومتماسكا وقادر على انشاء الأجيال .

كاتبة وناشطة في مجال حقوق المرأة والطفل -الأردن 

أخبار متعلقة